الفعاليات والنشاطات المتعلقة بالمواسم التعليمية للعام  2011

يسعدنا أن نضع بين أيديكم ومن خلال السطور القليلة القادمة برنامجاً خاصّاً يوضّح الفعاليات والنشاطات المتعلقة بالمواسم التعليمية للعام  2012 ، فقد دأبنا إدارةً وعاملين على ابتكار حلّة جديدة تتزيّن بالعراقة والأصالة الممزوجين بالرفعة والرقي ّ الحضاري ، لنلبسها لكل معلمٍ ومحطةٍ ومسار داخل قريتنا العربية. 

من أهم ما نصبو إليه هو راحة طلّابنا وإثرائهم بالفائدة لذا حرصنا على أن تكون لكل مجموعة طلاب( 35- 38 طالب) مرشدة مؤهلة تعنى بهم حتى نهاية المسار.

كما ويكون هناك برنامج خاص للطلاب في جيل الطفولة( 3-8 سنوات) يعنى بقدراتهم واحتياجاتهم ، وآخر للطلاب الأكبر سنّاً (9-12 سنوات) بحيث يتم إدخال العناصر العلمية والتجارب العملية لزيادة المتعة والفائدة.

 

 

موسم الربيع – حيوانات المرعى والطيور الداجنة

(أذآر – نيسان)

حين تخرج البراعم رؤوسها بعد أن قبعت داخل الأغصان طيلة الشتاء، يبدأ موسم الربيع والذي يحوي في قريتنا العديد من النشاطات الممتعة والمفيدة والتي يشترك بها الطلّاب بأنفسهم لترسيخ المفاهيم المختلفة وتحقيق الأهداف المرجوّة منها مثل:

-       جولة في المراعي الخضراء برفقة الراعي وتتبع الماعز .

-       القيام بحلب الماعز بالطريقة التقليدية (اليدين).

-       مشاهدة عملية صناعة الأجبان والألبان في خيمة "خيرات بلادي" وتذوّقها.

-       صناعة مجسّمات تجسّد موسم الربيع من الطين والتبن داخل ورشات عمل خاصة.

-       مشاهدة الطيور الداجنة كالدجاج والحمام والبط والإوز وغيرها وتلقي شرح وافٍ عنها.

-       عن طريق مراقبة تفقيس البيض في المفقسة الصناعية يتم التعرف على حسنات كل من الطبيعة والصناعة في عملية التفقيس.

 

موسم – مملكة النحل

(شهر أيار)

في هذا الموسم يحلو التجوال داخل قريتنا وقد اصطبغت كل محطة فيها بقطراتٍ من الشهد الذي أنتجه نحلنا بكلّ تفانٍ وإخلاص ليدعوكم للتمتع بفقراتنا الخاصة بهذا الموسم وهي:

-       التعرف على سيرورة حياة النحل ومتابعة كلّ تحركاته في الطبيعة (الخروج من الخلية- البحث عن الأزهار- امتصاص الرحيق- ثمّ العودة للخلية لإنتاج العسل) وذلك من خلال مرافقة نحّال بلباسه الخاصّ داخل الحقل الذي يحوي خلايا وصناديق خشبية إلى جانب الأجران الطينية والتي استخدمت في الماضي كخلايا للنحل مع بيان الفرق بينها.

-       التقرّب من النحل للتعرف على تركيب جسم النحلة وتفصيل الهندسة المعمارية الخارقة التي تقوم به النحلة حين بنائها الخلية ، ومتابعة عمليات التواصل الاجتماعي وتوزيع المهام بين النّحل وذلك من خلال الخلايا عبر الزّجاج والتي تتيح كل هذه الفرص دونما خطر. كما ويتعرّف الطلاب على الأدوات والمعدّات المستخدمة في تربية النحل وفي استخلاص العسل وذلك في معرض الأدوات.

-       في خيمة "قطرات الشهد" يتم استخلاص العسل من الألواح الخشبية وفرزه وتعبئته وينعم الطلاب بفرصة تذوّق العسل الطبيعي.

-       صناعة مجسّمات خاصة لموسم النحل من الطين والتبن.

 

موسم الصيف – النّحل وحصاد السنابل

(أيار – حزيران)

مع اقتراب الصيف لا يجد الحرّ مكانا في قريتنا ، فنحن نلطّف الأجواء بالفائدة الشائقة في كل مسار ومسار. ففعالياتنا كثيرة ومنها:

-       فعاليات موسم النحل (كما فصّلنا آنفاً).

-       التجوّل داخل حقل السنابل والتعرف على كيفية زراعتها وموعد حصادها، والمشاركة بعملية الحصاد بواسطة المناجل.

-       المكوث في بيدر الحصاد لتتبع درب حبة القمح ( من السنبلة إلى الطحين) مروراً بالدرس (باستخدام لوح الدراس)، التذرية، الغربلة والجرش. ومن الجدير ذكره ان الطالب يشارك بنفسه بكل هذه الخطوات.

-       لإتمام مشور حبة القمح يقوم الطلاب بإعداد المناقيش وخبزها داخل الطابون العربي والتمتع بأكلها.

-       ولتلطيف الجو بشكل أكبر خصصنا فقرة داخل خيمة يتلقى فيها الطلاب رذاذ الماء البارد والمنعش .

 

 

الفقرات والمحطات المرافقة لفعاليات المواسم الرئيسية

إنّ جلّ ما ذكر آنفاً هو بمثابة فعاليات خاصة لكل موسم على حدة يتميّز به عن باقي المواسم ولكن.... هذا لا يكفي.. فقريتنا تزخر بالموضوعات التراثيّة الأصيلة وبالتقاليد العربية العريقة والتي تتجلّى في الفقرات التالية ، علماً بأن هذه الفقرات ثابتة وتقدم في كل المواسم:

- الزراعة العضوية: بما أن مساحة القرية العربية التراثية تمتد على ما يزيد عن 30 دونماً ، فإنها تحوي أكثر من 1000 شجرة زيتون والمئات من الأشجار المثمرة الأخرى كالحمضيات واللوزيات ، كما ويتجلى الطابع التقليدي في أشجار التين والرمان والخرّوب والبلوط والعنّاب وغيرها ، وتزدهر في كل زاوية وكل مسار من مسارات القرية العديد من النباتات والأعشاب الطبية المستخدمة في الطب الشعبي الى جانب الأشتال الموسمية العديدة مثل: السمسم، دوّار الشمس، الذّرة، الليف، اليقطين وغيرها.

-       الحكواتي: قصة شعبية يتلقّاها الطلاب من عمّو عبدو الحكواتي داخل البيت العربي القديم.

-       المتحف العربي: في معرض كبير للأدوات والأغراض القديمة والقديمة جداً يتم التعرف على معالم حياة أجدادنا من خلال ما كانوا يستخدمونه من أدوات، ملابس، أواني وغيرها.

-       الطوابين العربية : التعرف على الطوابين التي استخدمتها جدّاتنا في تحضير الخبز ، ففي قريتنا عدة طوابين ينسب كل طابون الى فترة زمنية معينة.

-       البئر، الناعورة، وقنوات الماء: مجمعات مائية يتلقى الطلاب حولها شرحاً يأتي بأهميتها وكيفية استخدامها.

-       المفحمة: يشاهد الطالب عملية صناعة الفحم (من اقتطاع الأغصان وحتى تفحّمها).

-       صناعة السماد الطبيعي: بما أن للبيئة والمحافظة عليها حصة الأسد في قريتنا فإننا نقوم بصناعة السماد الطبيعي من المواد العضوية لنغذّي به مزروعاتنا.

-       المطلة: من على برج خشبي مرتفع يمكن للطالب مشاهدة ما يحيط بلدتنا الحبيبة من بلاد وبحار ومعالم.

-       زاوية الحيوانات: يتعرف الطلاب على الحيوانات البيتية المختلفة وعلى الطيور الداجنة من خلال التجول بينها.

-       زاوية الألعاب: مساحة كبيرة من العشب الأخضر وأخرى من الرمال تحوي ألعاباً متعددة ومسلية جداً للأطفال.

-       زاوية المنافسات: للطلاب الأكبر سنّاً هناك مسابقات ومنافسات متنوعة وشيقة.

-       رسومات للوجوه: فقرة ممتعة يتم فيها تلوين وجوه الأطفال ورسم البسمة عليها.

-       ركوب الحناطير: قمة المتعة تتجلى في هذه الفقرة حيث يتجول الطلاب وهم داخل عربة تجرها الحمير.

 

حاضرنا يرتشف الرقيّ من ماضينا .. فلِمَ ننساه ..

 (القرية العربية التراثية)